ENG

تسعى مؤسسة الاسكان التعاونية لتحقيق اهم اهدافها من خلال الدعم والتطوير الاقتصادي ودعم الاسر من ذوي الدخل المحدود، ان الاسهام الفاعل في التخفيف من معاناة الحياة المعيشية وصعوبة الحصول على ابسط مقومات الحياة كالمواد الغذائية لاسيما في ظل الازمة الاقتصادية الراهنة والظروف الحرجة التي تمر بها البلاد بسبب خطر انتشار فايروس كورونا، بادرت مؤسستنا بتوزيع 200 سلة غذائية على العوائل بعد التنسيق المسبق مع الحكومة المحلية في المحافظة. هذا النشاط هو امتداد للانشطة التي تقوم بها المؤسسة من حملات التعقييم وتجهيز القطاع الصحي بالمستلزمات المطلوبة وما زال العطاء مستمر.

تحت شعار "معا لمجابهة فايروس كورونا " و بهدف منع انتشار فايروس كورونا المستجد والوقاية منه قامت مؤسسة الاسكان التعاونية حملة تعقيم كبرى في عموم المحافظات وبعد التنسيق المسبق مع مديرية الدفاع المدني العامة وخلية الازمة في كل محافظة . قامت مؤسستنا بتجهيزمواد تعقيم ذات تاثير العالي والتي سبق وان رشحت من فريق CBRN المختص بمكافحة الاوبئة ضمن تشكيل مديرية الدفاع المدني ، شلمت الحملة كل من العاصمة بغداد بجانيبيها الكرخ والرصافة ومحافظة النجف الاشرف تحديداً ( المدينة القديمة ) ، اضافةً الى محافظة كربلاء المقدسة مع قضاء الهندية وقضاء الحر . واجهنا خلال هذه الحملات خطورة عالية من خلال تعقيم المناطق التي كانت توجد فيها اصابات بفايروس كورونا ، لكن واجبنا الوطني والانساني هو الدافع الاول لاتمام عملنا حتى في اوقات متاخرة من منتصف الليل .

تحت شعار "الوقاية خير من العلاج "وضمن الحملة الكبرى التي اطلقتها مؤسسة الاسكان التعاونية للحد من انتشار فايروس كورونا، بادرت المؤسسة باطلاق حملتها لتوعية المجتمع وارشادهم لتجنبهم خطر الاصابة بالفايروس، وبالتنسيق المباشر مع فريق الاستجاية الوطني العراقي المعني بالتدخل اثناء إنتشار الاوبئة وفريق الدفاع المدني العراقي، تضمنت الحملة نشر 360 لوحة ارشادية لطرق الوقاية من فايروس كورونا في عموم محافظات العراق .

المساعدة في دعم القطاع الصحي بمعدات الحماية الطبية لغرض تحقيق هدف اساسي في الوقت الحالي والذي هو احتواء انتشار فايروس كورونا المستجد وهو ما يمكن للمنظمات الإنسانية ان تقدمه وتمد يد العون والمساندة حسب طاقتها وامكانيتها. دور فاعل لمؤسسة الاسكان التعاونية فيتاس العراق في مواجهة ازمة فايروس كورونا المستجد وذلك من خلال دعم القطاع الصحي في العراق حيث كانت وجهتنا الاولى في محافظة بابل بتجهيز القطاع الصحي بمواد طبية صحية بما في ذلك 20000 قناع للوجه و 12000 قفازات طبية و 64 زيًا طبيًا و 100 لتر من الكحول و 25 لترًا من المطهرات الطبية و 16 مقياس حرارة ليزر مساهمتاً منها لتقليل من عبئ كاهلها على الدولة اضافة الى مديد العون الى كافة القيادات الامنية خلال تجهيزهم بكمامات طبية لتسهيل من مزاولة عملهم . ان اكثر ما يميز هذا النشاط هو دعوتنا لحضورنا مؤتمر خلية الازمة الذي عقد في ديوان محافظة بابل وضرب مثل بمؤسستنا على دورها الفاعل دائما مع الحكومة والمجمتع في مواجهة الازمات الانية ودعمها لجميع القطاعات. خلية ازمة محافظة بابل والمتكونة من محافظ بابل وقائد شرطة بابل ومدير صحة بابل ومنسق الخلية مع الدوائر الحكومية والمؤسسات العاملة في المحافظة

من ضمن الخدمات التي قدمتها مؤسسة الإسكان التعاونية فيتاس لدعم فئة الشباب ، تنظيم دورات تدريبية للخريجين العاطلين عن العمل، و الهدف من تلك الدورات هو تدريب وتأهيل الخريجين العاطلين لاكتساب مهارات جديدة، وتعليمهم كيفية إعداد دراسة الجدوى الإقتصادية للمشاريع الصغيرة والمتوسطة. وبذلك نساهم في تغيير واقعهم الإقتصادي نحو الأفضل وزجهم في سوق العمل ليكونوا عناصر فعالة منتجة غير مستهلكة ، وتم الإعداد لهذه الدورات بالشراكة مع مراكز التدريب المهني التابعة لمديريات العمل والشؤون الإجتماعية في بعض المحافظات .

على مدى ثمانية سنوات اعتادت مؤسسة الاسكان التعاونية فيتاس على تكريم نخبة من مقترضيها المميزين في شهر رمضان الكريم عبر دعوتهم للإفطار في جميع فروع المؤسسة.  في كل عام يتخذ التكريم طابعا مختلفا فمرة كرمنا المقترضين الحاصلين على عشرة قروض متتالية عبر منحهم درع الولاء ، ومرة اخرى، قمنا بدعوة الفائزين بالمسابقة الرمضانية التي نشرت عبر صفحات التواصل الاجتماعي للمؤسسة وكانت فرصة جميلة للقاء وتبادل الاحاديث وقصص النجاح. وسنسمتر مع كل حلول  للشهر الفضيل بالاحتفاء بمقترضينا لأننا حقا نعتز ونفتخر بهم كشركاء لنا في نجاح عمل المؤسسة وتحقيق اهدافها  في خدمة أكبر شريحة من المجتمع العراقي.

الام هي رمز العطاء وهي القلب الذي يحتوي جميع افراد العائلة ، وايمانا من مؤسسة الاسكان التعاونية فيتاس بدور المرأة العاملة وتحقيقا لقيم المؤسسة في التواصل وتمكين المرأة ، تحتفي المؤسسة كل عام بالمقترضات الأمهات في عيد الأم  ، وذلك بدعوتهن للاحتفال في جميع فروعنا ، وأيضا بزيارتهن لمشاريعهن مقدمين لهن التهاني والهدايا وشهادات التقدير. وكانت الفئات المستهدفة  في التكريم متنوعة فتم تكريم الأرامل ، وذوات الاحتياجات الخاصة ، وذوات المشاريع البسيطة جدا ، وفي احدى السنوات قدمنا لهن هدايا مصنوعة يدويا من قبل طلاب معهد الهدى للصم والبكم في بغداد وكانت الفرحة لاتوصف من قبل مقترضاتنا الامهات. استقبلننا بالفرحة،  بالدموع ، بكلمات الشكر والعرفان ، لكن هذا هو أبسط ما نقدمه للأم التي تتفانى من أجل تأمين متطلبات الحياة لأسرتها ، فهنيئا لكل الأمهات بعيدهن.

تحت شعار " معاً لدعم المسيرة التربوية " كان لمؤسسة الإسكان التعاونية فيتاس شرف المساهمة في دعم قطاع التربية والتعليم في العراق ، واتخذ هذا الدعم أوجهاً عدة كان من أهمها تجهيز المدارس التي تعاني من نقص في المقاعد الدراسية والسبورات، حيث تم صنع مقاعد دراسية مزدوجة فاخرة في معامل عراقية ، بعدد 5000 مقعد دراسي وتم توزيع تلك المقاعد على ما يقارب 250 مدرسة خلال السنوات 2017 ، 2018 ، 2019. وكان التوزيع مبنيا على الإحتياج الفعلي للمدارس التي تم اختيارها . أيضا جهزت المؤسسة عدداً كبيراً من المدارس بسبورات بيضاء ( صنعت في العراق ) وذلك لسد ولو جزء يسير من النقص الفعلي لتلك السبورات في عموم مدارس العراق خصوصاً في المناطق النائية والبعيدة عن مركز المدينة.

قامت مؤسسة الإسكان التعاونية فيتاس بدعم العديد من الجامعات العراقية والمعاهد التقنية من أجل المساهمة في الإرتقاء بالواقع التعليمي في العراق. حيث تم تجهيز كلية الإعلام الرقمي في جامعة ذي قار بعشرة كمبيوترات محمولة ذات مواصفات متقدمة، وكذلك تم دعم المعهد التقني الفني في بابل عن طريق إفتتاح قاعتين نموذجيتين وتجهيزهما بالمواد التالية: (سبورات ذكية، شاشات عرض، كمبيوترات محمولة و50 مقعد دراسي) .

" معاً لدعم المسيرة التربوية " واستمرت مؤسسة الإسكان التعاونية فيتاس تحت هذا الشعار في دعم قطاع التربية والتعليم ، وذلك إيماناً منها بضرورة تطوير المسيرة التربوية ، فبعد المناشدة التي قدمت للمؤسسة من قبل إدارة مدرسة نور الحسين الإبتدائية التي تقع في منطقة البلديات في بغداد ، حيث تضم هذه المدرسة عدداً كبيراً من الطلاب يصل إلى 850 طالب ، وكان الداعي الأهم لتلبية مناشدة تلك المدرسة أنها تحتوي على صف لذوي الاحتياجات الخاصة من ضعاف السمع والبصر وزارعي القوقعة وكان طلبهم هو دعم هذا الصف ، وعلى الفور تم تجهيز الصف بسبورة ذكية و شاشة عرض مع ملحقاتها وكمبيوتر محمول وطابعة ومقاعد دراسية ، بالإضافة إلى تجهيز المدرسة بفلاتر تصفية مياه و برادات ماء كبيرة الحجم وأثاث مكتبي .

تسعى مؤسسة الإسكان التعاونية فيتاس إلى تشجيع فئة الشباب إيماناً من المؤسسة بأن هذه الشريحة من المجتمع سيكون لها الدور الأكبر في خدمة البلاد مستقبلاً . توجهت المؤسسة إلى الطلبة المتفوقين الذين حققوا أعلى الدرجات في المراحل الإبتدائية والثانوية والجامعية وبذلك أصبحوا الأوائل على العراق ، فأقامت لهم إحتفالية تكريم تحت شعار " الإبداع سر التميز" في المحافظات : بابل وبغداد والنجف والبصرة. وقدمنا لهم الهدايا التشجيعية ( دروع ، كمبيوتر محمول ، آيباد ) وذلك في السنوات 2013 ، 2015 ، و2019. وقد لاقت هذه المبادرة إستحساناً كبيرا من قبل الطلبة وأولياء الأمور وتم التكريم بحضور الحكومات المحلية لكل محافظة .

دعم دور الأيتام ومعاهد الصم والبكم إضافة إلى معهد ضعاف السمع كان من ضمن أولوية عمل مؤسسة الإسكان التعاونية فيتاس ، من أجل الوقوف مع هذه الشريحة المهمة من المجتمع العراقي والتي هي بحاجة إلى دعم خاص ومستمر ، فقامت المؤسسة بتجهيز دور الأيتام في السماوة والناصرية والكوت بالإحتياجات الضرورية من أثاث ، أجهزة كهربائية ، سبورات ذكية ، كمبيوتر محمول ، كما جهزت أيضاً معاهد الأمل للصم والبكم في البصرة والناصرية والكوت ومعهد ضعاف السمع في النجف بـ ( كمبيوترات محمولة وسبورات ذكية ومقاعد دراسية و وسائل تعليمية مختلفة) .

تمضي مؤسسة الإسكان التعاونية فيتاس قدماً في خدمة شريحة الشباب العراقي وشريحة ذوي الإحتياجات الخاصة وذلك تحقيقاً لأهداف المؤسسة في التواصل وتأكيداً للشراكة الحقيقية مع المجتمع العراقي ، حيث قامت المؤسسة بدعم و رعاية مهرجان يوم المعاق العراقي في الناصرية من خلال تكريم الرياضيين من ذوي الإعاقة بتجهيزات رياضية ودروع و مساند وكراسي متحركة مراعاةً للجانب النفسي لهذه الشريحة المهمة من المجتمع ، وبكلمات تسبقها الدموع قدم الرياضيون الشكر والإمتنان إلى مؤسستنا لدعمها المتواصل للجميع . كذلك قامت المؤسسة برعاية مهرجان "أسبوع الإبداع " الذي أقامتة كلية الآداب – قسم الإعلام – جامعة بابل، حيث زودت المؤسسة المهرجان بالمواد اللوجستية ، كذلك تم تكريم المبدعين من الطلبة من قسم الإعلام وبحضور عدد من الشخصيات الحكومية والإجتماعية . أيضاً رعت المؤسسة إحتفالية يوم اليتيم في كل من السماوة وبابل وبغداد والبصرة وتم تقديم الهدايا للأيتام والتي كانت عبارة عن ( ملابس ، ساعات ، ألعاب وتجهيزات رياضية ) وبحضور مميز من قبل ممثلي الحكومات المحلية .

قامت مؤسسة الاسكان التعاونية فيتاس بتوزيع أكثر من 2000 سلة غذائية على العوائل النازحة في بعض مخيمات النازحين منها مخيم عربت في السليمانية ، ومخيم الجدعة في الموصل ، ولم تشكل المخاطر الأمنية التي واجهناها عائقا أمام تحقيق هدف المؤسسة الإنساني في الوصول إلى تلك العوائل ، وحظت مؤسستنا بشكر وتقدير ممثلي الحكومات المحلية في تلك المناطق أثناء حضورهم عملية التوزيع.

إنطلاقاً من مهمتنا الإنسانية والإجتماعية قامت مؤسسة الإسكان التعاونية فيتاس بتأهيل معاهد التأهيل المهني للصم والبكم (معهد الهدى للتأهيل المهني ، معهد اليرموك للتأهيل المهني في العاصمة بغداد ، معهد هانا في السليمانية ) وهذه المراكز عبارة عن معاهد تطويرية وتعليمية للصم والبكم تحتوي على العديد من الورش الفنية والتعليمية ، حيث تم تجهيز الورش الموجودة في هذه المعاهد بكافة المواد الأولية والتي تضمن الإستمرار في عملها، مما يساهم في تطوير قدرات الطلاب من ذوي الإحتياجات الخاصة ليتمكنوا من الحصول على حرف تمنحهم فرص أكبر في ممارسة حياتهم بشكل طبيعي .

وزعت مؤسسة الإسكان التعاونية فيتاس ما يقارب 5000 سلة غذائية "تحتوي على أكثر من أربعة عشر صنف من المواد الغذائية الأساسية" كمبادرة من المؤسسة لمساعدة ودعم الطبقات الفقيرة والأرامل وذوي الاحتياجات الخاصة بهدف التخفيف عن معاناتهم. وتم التوزيع خلال السنوات2014 ،2105 ، 2016 ، 2017 ،شملت عملية التوزيع جميع المحافظات العراقية من شمال العراق إلى جنوبه إبتداءاً من محافظة السليمانية وحتى محافظة البصرة .

كان لقطاع الشباب والرياضة نصيبا من اهتمامات مؤسسة الإسكان التعاونية فيتاس لما لهذا القطاع من أهمية في بناء جيل واعد يرتقي بمستقبل البلاد، وكون هذا القطاع يشمل فئة واسعة من المجتمع العراقي والتي تعتبر الحجر الأساس لبناء الأوطان . أبدت مؤسستنا الدعم اللا منقطع لهذه الفئة من المجتمع حيث قامت بدعم الأسبوع الأولمبي لألعاب القوى الذي أقامته مديرية شباب ورياضة محافظة بابل، ومن خلاله تم تكريم المبدعين والموهوبين من المشاركين. كما أقامت المؤسسة ماراثونات رياضية في بابل والنجف إضافةً إلى تكريم المبدعين من المشاركين ومن مختلف الألعاب الرياضية.